التخطي إلى المحتوى الرئيسي

بابا الروحي

 

سيتم إرفاق هذا النص اللعين في السيرة الذاتية للكاتب 



إلى القارئ الذي يعرفني ويُعد طقوسه لينفرد مع نصوصي في موعد، ويعاملها كأفعوانية الملاهي ليختبر الخوف الآمن، والمتعة، ورفضه الخارجي، وتقبّله الداخلي المُشاغب لكل ماسيقرأه..تعلم أني أفهمك


إلى القارئ الذي لايعرفني

إلى الأوغاد

إلى عائلتي اللعينة

إلى حبيبي الذي يعاند نفسه في حبي

إلى أصدقائي الذين يحبونني أكثر مما أحببتهم

إلى بابا الروحي



كان ياماكان في أحد صفوفي الأولية الصيفية، في حصة التعبير المفضلة لدي، ترفع المعلمة الشابة دفتري المصفوف، كما لو أنني قست كل شيء بالمسطرة لأثبت بأني برج عذرائي لعين، لتجعل الطالبات الصغيرات يصفقن لي رغم المخاط الذي يسيل من أنوفهن  الصغيرة ويُمسح بالكم التي تصفق، رغم أبراجهن السهلة التي لاتشي بمستقبل فريد، رغم الغيرة من فتيات المقاعد الأمامية اللاتي بدأن تآمرهن علي،رغم الحيوان الذي أخترت الحديث عنه - الحمار الوحشي - مقارنة بالحيوانات البريئة التي اخترنها، فبعدما كبرت أيقنت أن لدي بعد نظر منذ إن كنت أقعد على الكرسي المتهالك بمؤخرتي الصغيرة وأتوّج بنصر ملكة التعبير، فالحماربدا لي روحًا مضطربة، فجلده  ذو اللونين المتعاكسين كأنهما ثنائي قطب، اسم وحشي يوحي بشخصية  لاترى سوى الأبيض والأسود كالإنسان الحدي تمامًا، أو ربما كان وحشيًّا وغاضبًا لأنه صنّف ضمن الحمير رغم طبيعة جلده الفاخرة، فالحمير أكثر الحيوانات عرضة للتنمر وإلهامًا لاختلاق النكات، ربما تلك خطيئة الحمير بشكل عام أن يولدوا حميرًا..ولكن الحمار الوحشي المتكبر على أبناء عشيرته كما أظن أو من حقه على الأقل لتفرده،  لكنه ربما لايكون كذلك فهو ليس من الحمير البشرية المتعنصرة على أية حال، فلتسامحني الحمير على هذا التهكم أيضًا، فقد لفت هذا الملون انتباهي منذ القدم ببشرته المخططة.. 

أبيض وأسود

أسود وأبيض

هذين اللونين الذين يمثلان العالم، ويحملان قضيته السلمية والتراجيدية، الكذبة البيضاء والنكتة السوداء، إنهما اللونان المفضلان ل٩٩٪ من الناس في ملابسهم وأذواقهم حتى إن لم أكن بارعة في الإحصاء فتلك حقيقة نفسية لايمكن إنكارها، إنهما يمثلان العرق الذي أنحدر منه، فأنا ملونة، نصفي أسود ونصفي أبيض نعم.. يفترض بأن أبدو مثيرة للغاية، كما لو كنت دمية باربي غمست بدلو من البرونز اللامع، إن الانسان الملون ليس بالتأكيد حمارًا وحشيًا كما أن ليس ذوي العرق الواحد خيول سباقفي الواقع على القارئ آلا يذهب بعيدًا ليلهب مخيلته فأقرب وصفٍ يضع واقعًا لمافعله التهجين بي هو (دورا) الفتاة الصغيرة اللعينة التي تسأل أسئلة لعينة، بشعرها الأسود المقصوص وسمارها الطبيعي..ليس باربي..ليس حمارًا وحشيًا  فقط أمزجتنا البشرية المفسدة للعالم يمكن رميها على ظهر هذا المخطط المسكين ولكن..علينا ألا نتعالى مستخدمين بشريتنا فمن زاوية بعيدة أنت لست سوى مجرد استثمار للطبيعة التي ستستمر باضطهادك حتى تموت وتفنى ونرتاح منك فكل انسان على الأرض يشكل عبئًا ثقيلًا على أحد ما في قلب شخص لعين ما .

دعنا من الغابات القدرية فلتبدأ القصة.. في الثاني من سبتمبر حين أجتمع السود بالبيض ليقذفوا بي من جنة الرحم إلى جحيم الدنيا، في ذلك الوقت من عمري الذي بدأ بالنرجس، كان عمر بابا الروحي خمس سنوات فقط، يمرح بين الأغنام بوجهه القمري الذي أضاء بلدته الصغيرة البعيدة جدًا ذات اللون الواحد عن عالمي الأسود والأبيض، لقد ترعرعت الصبا وأنا أميل بدوري للرجال السود ليحطموا قلبي، ويهوس الرجال البيض بي لأحطم بدوري قلوبهم، أما بابا الروحي فقد كان حالة خاصة جردتها من التلوين فكما ترون، كلما كنت أكثر تحديدًا للألوان والعلاقات كلما ازدادت فرصة حدوث نوع من الدمار، بالطبع لا أقصد فيه أن الحب عنصري، ولكن تبنى العلاقات في أحيان محظوظة بالأنواع المفضلة لقلوبنا والألوان أحد الخيارات الأخرى في نطاق فوارس وفارسات أحلامنا  ولكن في الأبوة الروحية ليس هنالك أبدًا هجران مأساوي أو كتالوج للذوق المفضل، بابا ليس أسودًا.. لن أعتبره أبيضًا، إنه ليس شيخًا وقورًا بل شابًا فتيًّا يتعبد في كهوف الدنيا ويزخرف اسمي في الصخر والشجرلينالوا بركتهم، كان روحيًا بطريقته، إن أقرب وصف يضع واقعًا لمنظره هو تماثيل آلهة الاغريق تمامًا بذات وقفتهم وعرّي أكتافهم، وتموّج الشعر المنحوت في تلك التماثيل بفارق بشرته التي شُرّبت بحمرة الحياة، هكذا كنت أقف بجانبه كالـ(دوراليتلقط السياح صورنا الخيالية وتلتصق بأذهانهم دون إطلاق أحكام.كما يفعل القراء في هذه اللحظة الحنون لتوثيقي لهذه الحالة الشخصية..

إن العالم معقد لسببين : كوارثه الطبيعية، وبما يفعله الانسان بالانسان، حينما اخترع الانسان حاجاته فجعل من نفسه متحضرًا في أكله وحمامه وملابسه كي يحدث فارقًا اعظم بينه وبين الحيوان، وبين روحه المخططة والحمار..الوحشي، إذ هو بذاته قد اخترع فكرة التحضر وعرف معنى الحاجة التي تؤدي به للاختراع، أحد اختراعات الانسان الفادحة المعمرة كانت تعرف بالمجتمع الشرقي الحالك الذي وأد الكثير من الأرواح التي تولد بجناحين، إما أن يقص جناحيك أو تستعمل قدميك في المشي وتنسى أمر هذين المعلقين في ذراعيك حاول ألا تفكر بالموت فهو يحب هذا الصنف الملعون فيأتيه في هيئة انتحار أو جريمة قتل، عليك التخلص منهما ياصاح، يمكنك أن تستعيرهما في أحلامك هذا المكان المفتوح الوحيد للجميع ولن يحاسبك عليه أحد فلا يوجد عيون سفاحة تراقبك..يمكنك الرقص عاريًا  في حمام حليب الفراولة وتلاعب فقاعات القبلية الجاهلية والعار والتعقيد الأخلاقي وعذّال قصص حبك الطويلة والكثير من فقاعات الـ إلى أخره..  وأنت مترنح تنتشي على أنغام أغنية الروك جيلهاوس للراحل الملعون إلفيس بريسلي

البعض لايولد بأجنحة، ســــــادة عديم التحررية، ساعٍ للسلام وبر الأمان والتبعية عبد لمجتمعه وليس بيده حيلة ليغير من ذلك، وكنت أنا من النوع الشاذ عن طبيعتهم الغير طبيعية  فقد ولدت وفي جلدي تنبت أجنحة ملونة عنيدة كلما أِقتص منها ازداد الريش نموًا كأن الريش في حالة هستيرية من الإفراط بالنمو، ربما بسبب التهجين العرقي قد وجدت تلك الطفرة في الريش، أو أنني أحمل إعاقة اجتماعية تجعل من جناحي يتخبطان في المكان الضيق حتى حبسا في زنزانة شرقية، يعاني ساجنوها رهابًا من الجنة الدنيوية وبينما كنت أنزف والدماء الغامقة من خلف الريش تسيل..أحملق في الأعلى أتفحص السماء طلبًا لإشارة أو نجدة، حتى سطع في السماء.. ملاك بشري

إنه يهبط كرسول..كصحن طائر ينزل سلم النجاة، لقد كنت أعاند الشمس لأراه، ربما احترقت  قرينة عيني فاستطعت أن أنظره في بصيرتي، آه..بابا..بابا الروحي.

لقد..

عقد اتفاقًا جذابًا مع قدري، وتبنى حظي اليتيم، ليكون أول من يكتشف جزيرتي المغدورة في قلب البحر المظلم الغدار..

لقد..

أنزل لي من سقف الزنزانة حبل البنياتا الذي ملأه بحريتي..وجموحي..جمالي وثياب أحلامي الطويلة، وأصدقائي المقربون و..حبيبي،  وقد احتفظت بعصا البنياتا تحت سريري، حتى يوم موعود.

لقد..

كان يمسك قنينة عطر يضع فيها أدمعي، يعتقدها تذكارًا للأيام السيئة التي سيذكرني بها  إن أنتصرت على نفسي!

لقد..

كان يشعل لي سيجارة في الليالي التي يشتد بها لوني السوداوي الآخاذ لأنغمس في نوبة الكتابة فيسقط  رماد التبغ في أفواه الكلبات..بعض من حبيبات حبيبي البائخات وبعض ممن يعادينني من الصديقات السابقات، يجعل من حلوقهن قاعدات للسجائر خاصتي، ومع أن إنسانيته متطرفة إلا أنه يعامل كل مادة من موادي السامة كجرعة تحيا بها الأرض القاحل ويخضع فيه موقفه الحاد!

أتعلمون!

 لقد..

 كنت أصرخ في وجهه الروحاني، حتى أكاد أحطم ذلك الوجه

"أنت متوهم لعين، لقد وعدتني أن الجنة غدًا ستقبع في داري! أنظر لم يحدث شيء؟ لقد وعدتني أن حبيبي سيحبني يومًا لكنه لا يفعل شيئًا من هذا القبيل! أنظر ..أعدائي لم يمت واحد منهم بحادث مأساوي حتى الان!! وكل هذا بسببك لأنك لم تفعل شيئًا حياله! لقد أخبرتك أنني أريد أن تجلب لي القمر ليتنازل عن دوره فأستلم منصبه! لكنك واقف لعين في وجهي.."

لقد..

كانت لديه سمة دينية هادئة، ذلك النوع الذي يحب الصلاة ويتحدث بلغة الدعاء.. يحصنني يومية حتى صرخت في ذلك الوجه - مرة أخرى وأكثر : إن الله لايحبني! كفّ عن ذلك....الملائكي اللعين ظل يتمتم بصوت خفيض..لقد كان يستغفر الله عني!!

لقد..

أصبحت كل اتهاماتي ومسائلي الوجودية وأخطاء الآخرين موجهة إليه وعليه لأنه من أعلن للكون أبوته، وللشهرة ثمن وإن كانت بيني وبينه وبين أثير كوني فقط

لقد..

كان مرهفًا رقيقًا كالزهرة يبكي لأجلي إن بكيت هو لايحتمل هكذا منظر من بِكره المدلل، فأهدهده ليتوقف المطر الذي قد يغرق العالم.. ويحتقن وجهه  ويرعد إن تسلط بي مزاج فيمسك اليوم من ذيله لينفضه كما كنت أنفض سجائري بأفواه الكلبات..

وفي الأيام التي كنت أجلجل فيها الدنيا ضحكًا كان يخرج للشارع مستبشرًا ليقول للناس : عيدٌ باسمها سعيد!! 


الشخص الأصلي بي..الطفل الذي يداعب أطراف الحياة الحقيقية فتصفعه لتعامله باحترافية الكبار، لقد كنته وكان هو من يطعن المنطق باتجاه القلب تمامًا إنتقامًا لابنته التي لن تكبر أبدًا.

ياللجنون!


أيها الوحيدون الكرام..الذين لم يحظوا بعلاقة مختلفة ، إن بابا الروحي ليس مرشدًا روحيًا أو صديقًا وقتيًا أو حافلة دينية من مجموعة لعينة..هو ليس بديلًا لمحبوب أو أن تكون علاقة شاذة أو شهوانية كما يحدث في اللوليتا، إن بابا إنسان بمكانة ثابتة تتغلب على خواص الأبوة الوراثية والمحبة القابلة للهدم والإصلاح، بعيدة كل البعد عن التهذيب والترهيب والتربية المليئة بإطلاق الأحكام..أنها تعليم منفتح لترتب من خلاله الحروف والأرقام من جديد..

إن في نفس كل رجل لم ينجب بعد فصة أبوةٍ معتقة لايمكن كسر جوزتها إلا بعد التقاء الروح بوليدتها كما التوائم كما الأحباب، كأنها صياغة أتت من الطبيعة الأم فنولد منهما لنحتفظ بطفولتنا النقية حتى الموت، فطفولتنا الظاهرة قد أنتهكها الروتين التقليدي للحياة، إني أبث عزائي لكل روح لم تلتق بـ البابا الروحي خاصتها وظلت تتخبط في قسوة الحياة الناضجة حتى تفحمت..لهذا لن أقسو عليهم أكثر..سأواسيهم وسأضع عليهم القليل من ..البخور الشرقي.


تمت.



تعليقات

  1. ابدعتي منال وليس بغريب عليك

    ردحذف
  2. أبدعتي ما شاء الله+اول مرا اقرأ لكِ وأبهرتيني جدا ��������

    ردحذف
  3. بورك قلمك السامق
    ابهرتني

    ردحذف
  4. ابدعتي .... أي عمق هذا الذي جعلنا نزهق من فوهة خطوط الحمار الوحشي إلى عوالم أخرى
    استمرس

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة

هل صليتم جيدًا ؟

وأنت تقرأ  إستمع إلى -  فلامنكو  David peña Dorantes - Orobroy أنصتوا للصلاة .. التي تقام في صدوركم المؤمنة آمين لقد ثقبت حاجبيها العاقدين بزينة التمرد ، لقد كنت أحدق بأقراطها اللامعة فوق جلدها الرطب مع تلاحم قسوة الشمس وجور أخي والندى المملح الذي يتسرب من غضبه ، وثقت لنا توجهها المسيء للعائلة بارتداء العري والوشوم، كانت لغتها الصراخ ورد اعتبارها الهروب ، لقد وجدناها أخيرًا تصلي في بقعة خالية دون حجاب صلاة تدعوا الرب المنصف على من حاول سرقة العمر منها ،  قد يستجيب الله ويسخط بولاء عائلتنا للتقاليد الظالمة بعد أن قتلها أخي المؤمن بطريقته الصارمة لأنه بكى العار بحرقة قد تشعر بها الغربان التي ستتعشى جثة القتيل الحرة في هذا الخلاء الإفريقي من الكوكب ، المجنونة قد وشمت على أعلى ظهرها عبارة استشهاد الحرية بلغة أجنبية ،  هل يختلف طعم لحم الحر الميت عن المسجون الذي مات حيًّا بالنسبة للغربان ؟  كان يصلي بطمأنينة تشتهي أن تنال بمثلها ، يقرأ بخشوع تنسجم معه الطبيعة وقد يحبه الله لذلك ، قلبه مرهف تبكيه ذنوب الإنسان وتضجره هفواتهم ، كان أقرب مثال للعبد الصالح فقلبه غا

استشارة قلبية

  الحب ليس عملية تود أن ترضى فيها وتتبادل المودة،    فهـو   مختلف عن العلاقات العاطفية،إنه   شعور معقـد     بشكـل   واضح لا يفيـد   معـه   الاتصـال   أو الانفصـال،     والكراهيـة   والعقلانيـة   لـن  تقومـا  بعملهمـا   جيـدًا، إنـه     حالـة   تضخ كـل  يـوم   أمـلًا  فـي  التوقـف   وخوفـًا   مـن     المحاولة  في آن واحد . يقفان بتفاوت طولي شاسع، حاجبان معقودان، ذراعان متقاطعان. كأنهما تحفة يونانية داخل قلب أحمر بسهم يخترق عينها الحادة ويثقب يده الغليظة، متسمرّان أمام باب عيادة الدكتور النفسي الأشهب الذي جال العالم ونال شهاداته العاطفية..والجنسية أحيانا. يطرقان الباب، يلبيان نداء الدخول الذي يرتب أوراقهما فوق طاولته : مرحى،  هذه البيانات في يدي مثيرة يارفاق، تبدوان عابثين..كاتبة شهيرة وعارض شقي، تفضلا بالقعود ريثما أنهي قهوتي ! يستجيب عشيقها ويسحب كرسيًّا لتجلس هي مع إشاحة مبالغة كادعاء للكِبر، ثم تسحب بدورها كرسيّا لتلصقه يمينها فتسحب يده ليجلس كطفلٍ يعاقب. يراقبهما بضحك مكبوت يحبو من رحم النكات الصامتة :   -   حسنًا، هذا غريب ورومانسي ومعقد.. إذًا ماهو الجزء الذي سن

رسالة | معزل

# أدب_العزلة إليك يا أمي البريئة المتسامية بأخلاق الكرام الذين لم تكن لي رغبة واضحة في أن أكون منهم .. أو معهم أمـا بعد .. لقد قمت بتشريف نفسي أماه، معجبًا بهذا المتحف الذي يحوي علي ، فكل مارصّ فيه قد بجل تماما، كبريائي وخواتم الحجر الكريم وحتى اللوحات المترامية في كل مكان تحمل وجهي في وضعية تناقض الأخرى و .. دفاتري الشعرية في وصف مئة امرأة عريقة ومريضة .. صبية وثرية قد مرت علي ومع ذلك فأنا مستطيع بحق تحمل نرجسيتي والجهاد في فهم أغوارك المنيعة إذ لطالما راودتك نفسك بتلك الأماني الصغيرات حول حملان مكررة تحوم حولك تظنين بأنهم أحفادك ، وكأنك تجرحين القلب الوحيد الذي هام بدلالك تلك الغرفة المنزوية في آخر المنزل ، هي بسملة حياتي التي تمحورت بها حولي وتبلورت أفكاري الإجتماعية بعيدًا عن أعين لونت من كل وراثة خلقة وطبعًا عدا عينيك اليائستين .. مني  ! كنت لوحتك التراجيدية    أتذكرين ؟ هكذا أطلق أبي النكات على تمعنك في بابي المنغلق .. لا أخفيك أني وحتى ظل اللحظة المتجلية كنت أتساءل عن شغفك العنيف في إشراك إنسان حضاري من الجنس ا

هبة الكاتب

* ملاحظة لإبراء الذّمة   ( تم الرقص الحر الغير متزن اثناء كتابة كل سطرين متراجعين ، لترويض كل حرف انطوائي طال مكوثه ولم يعتد الظهور الصريح أمام عين القُراء الذين لم يرحموا اعتكاف بصرهم عن القراءة فكيف بقراءتي و تقطيعي اشلاء باحاسيسهم المُناصرة من بعد مُعاداتهم المستقبلية ) اضغط هنا للرقص والقراءة لو كنت محترف   أنا منال   كما هو معتاد منذ ولادتي في الأيام الخوالي ١٩٩٥ م شهدت ولادتي اكتئاب الحياة الجحيمية في زمن يتبادل العشاق رسائلهم الموزونة خلسّة ويحرقون اطراف الورق للزينة التي لن تشبه مصيرهم المحروق لابن العم والعمة ، حيث كانوا بزمن يحظى كل فرد فيه بعقدة نفسية خاصة بتكوينه يهديه اياه مجتمع القيد والسوداوية ، و الذي "قسم غليظ" لو كان الأمر اختياريا لاخترت أن أولد اليوم والآن في هذه اللحظة الحرة ..  أو أن أولد في المستقبل الشاسع .. بدلاً من أن أكتب نصاً يضجر القارئ الذي يعتز بزمنه السابق ويسميه بـ ثقة مريبة "زمن الطيبين" ولاختارت امي أن تولد معي اليوم وتكون التوأم المزعوم أو صديقتي التي لن تتسلط علي. لأننا وفي كل نقاشاتنا الحارة كنت اصرخ بش

بلوك كورونا

Mini world - Indila   استمع  [هذا النص سينتهي منهم ، وأنا سأنتهي منه]    عبر الأثير كانت روحي تقاتل الموت على مدار السنين ، تتعدى أزمة قلبية وحادث سير ، يخفق قلبي قلقاً بين صرامة والدي ومصائبي ولا أموت ، يكسر حبيبي قلبي ولا أفعلها .. لا أموت !   يتحايل الموت ويسرق قريبي باللحظة التي أكاد فيها أن أموت خوفاً عليه ، لم يقتلني الخوف بل زادني تعلقاً بالحياة التي رغم مجاهلي الكثيرة لم أعلم  بقدر علمي أنها مرة واحدة ، وأنا مستهلك ولكن محروم ، لايعيش ولكنه لايموت ! آه * أحتاج الوصول لجنة الدنيا أولاً ،  أن أرتقي بدرجات توصلني لأصول المُتع : الحب الحرية الرفاهية الثراء الجمال الفن  نشوة الحزن  التجرد السلطة الأخطاء  الإنسانية الراحة تلك المُتع التي تخبئها معاناة الحياة كلما كشفت ستارها للحظة ثم ماتطفق أن تسرقنا منها أو تسرق متعة أخرى لتقاضينا بأخرى أو تسرق اللحظة المقدسة ولا تبقي سوى فيروس الذكرى أقدم فيروس جعل من ضحاياه أحياء الموتى ، ذكرى تلوك رأس كل آدمي وضع فوق سطح الأرض الكروية .. أو المسطحة كما يريد * يقولون بأنها سنة كبيسة .. يرا

كتالوج حبيبي!

إقرأ بصوت حنون، فلتستمع لـ  ياسمين حمدان-قمر١٦  لا أعني الحب فقط حين أقول :  أحبك ولم ألفظ بها على الرَّغم من أنني أعنيها! ليس الخوف ما يربكني من قولها بـل هذا الصراع الكبير بين ما نلمسه من السطح وما نسبح فيه بالعمق الرائج لنا وحاشا أن أطالب بذروة أعمق مما نغوص فيه! كل الصفات التي أُدّعي بأنها مطلبًا للأنوثة قد جربتها على حدة، عدا واحدة قد شذّت عن أخواتها، قاعدة تتخلى عنها النساء اللواتي يخشين على أنوثتهنَّ من المساواة في سبر أغوار الفتنة، على الرغم من أنّ الرجل الذي تحبه امرأة غالبًا في نفسها، هو نفسيًّا قد فاقها فتنة، كان من البلاهة ألّا تفصح بها !  فهي لن تحب أبدًا وجهًا لن يُرضى عليه في قلبها، وإن فعلت وقالت بتنازل مُلّغم: إنّي أحبك، ولن يعني لي ظاهرنا حبيبي؛  فهي امرأة تتنمر بإنسانية ووحشية، فهي طيبة إلى الحد الذي ليس له داع، تعضعض القلب بغباء العاطفة والسخاء الذي كان يجب أن يكبت ويرمى في السعير،  ولكنها بعلم النفس المتوارث السطحي الذي قد حشا عقلها الصغير فظنت بأنها الكائن المادي الوحيد في طرف ملاحمة الحب الذي تُقرأ عليه أشعار الغزل ويتمتع بالتغني له و

المقدمة

إلى عين  القارئ .. الذي سيعاديني لـ يناصرني لا أقصد أن أقلل من احترام الحرف حين أنسجه في حوض  استحمام ، فقبل الدخول استعذتُ من فكر الشيطان ، وحصنتُ جسدي المادي بكوب بابونج وتعاويذ  تخص     قائمتي الموسيقية  ، بينما روحِي  المجردة تتوق لقالب تصب فيه اضطرابها الذي لا يقاس ، يالها من مسؤولية يتحملها عنق كاتب لايرتوي من نهج غيره سوى التهكم ، محتفظاً بفسحته الخاصة واغلاطه الفادحة كـ  "معلقات "  لذا ..   من حق كاتب درامي حر .. أن تطرقوا كل باب  "بأدب قارئ حر"  .. أغنية   الافتتاحية   : * ملاحظة: هذا الكاتب لايراجع نصوصه الارتجالية ، لأنه يؤمن بأحقية روحه العظمى في التصرف و التنقيح. Manal Ayaad